صراع الافكار والمشاعر

هل المشاعر هي التي تسبق الافكار ام الافكار هي التي تسبق المشاعر  ؟
يوجد ارتباط وثيق بين ما نفكر فيه وما نشعر به وهذا الارتباط لا يستدعي بالضرورة معرفة ايهما يسبق الاخر
⚡ختلفت النظريات والاراء حول ذلك التساؤل -:
♦️ فمنهم من رأي ان الافكار تسبق المشاعر علي اساس ان ما نفكر فيه من افكار تبعث السعادة هي بدورها تشعرنا بالسعادة وان ما نفكر فيه من افكار تبعث القلق هي بدورها تشعرنا بالقلق والتوتر
👀 فمن يخشي ركوب مترو الانفاق علي اساس فكرة تراوده بانه لاقدر الله قد يحدث مكروه ما او حادث مثلا تدفع تلك الفكرة صاحبها للشعور بقلق مستمر من ركوب المترو وتجنب ذلك لوسيلة مواصلات اخري فاذا ما استطاع الفرد السيطرة بشكل مناسب علي تلك الافكار فقد يؤدي ذلك بدوره الي تحسن طبيعة المشاعر الناتجة عنها
♦️اما عن الرأي الاخر-:
يفترض ان المشاعر هي المسئولة عن توارد الافكار فعلي سبيل المثال من يشعر بالحزن واليأس يفكر بطريقة ما ان هناك اشياء سيئة ستحدث وتراوده افكار سوداوية عن الذات وما يخصها فاذا ما استطاع الفرد ان يتعامل بشكل مناسب مع طبيعة مشاعره فبالضرورة يؤثر ذلك بشكل مباشر علي طبيعة الافكار الناتجة عنها

    أضف تعليق

    لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.*

    تواصل معنا مباشرة
    تحتاج تحجز استشارة ؟
    مرحبا، كيف يمكننا مساعدتك؟